قال مطلق المريشد الرئيس التنفيذي لشركة "التصنيع الوطنية"، ان نتائج الشركة جيدة وتتجه إلى الأفضل مبيناً أن جهود الشركة السابقة في عملية اعادة الهيكلة التي تمت العام 2015، تستفيد منها بالفترة الحالية والمستقبلية.

وأوضح المريشد في تصريح لـ"أرقام" على هامش مؤتمر إعلان الشركة عن نتائجها لعام 2017، ان ارتفاع أسعار ثاني اكسيد التيتانيوم خلال العام 2017 بنسبة 30% مقارنة بالعام السابق 2016 كان له التأثير الأكبر على أدائها.

وحول توقعاته لأسعار ثاني اكسيد التيتانيوم هذا العام، قال المريشد " إعتقادنا ان الاسعار وصلت إلى مرحلة لن تكون هناك زيادات كبيرة خصوصا الزيادات التي حصلت في بنهاية 2016 حتى العام 2017 قد تحدث زيادات بالاسعار ولكن ليست بنفس القوة".

وأضاف أن أسعار البولي ايثلين والبولي بروبلين حققت ارتفاعاً خلال الفترة إلا أن الارتفاع في أسعار لقيم البروبان استقطع جزءاً من تلك الأرباح، اضافة إلى تحقيق حمض الأكريليك خسارة طفيفة.

 

وذكر المريشد أن بعض التوقفات الغير مجدولة لبعض المصانع التي حدثت خلال العام 2017 هو أمر طبيعي ولا تأثير لتلك التوقفات على انتاج الشركة، حيث تتوقف المصانع خلال اليوم ونصف اليوم. وقد تم الانتهاء من صيانة مجدولة لمصنع البروبلين (PDH) في يناير الماضي.

وأضاف "بالعادة تحدث الصيانة المجدولة لمصانع البولي ايثيلين والبولي بروبلين كل سنتين، مصنع البروبلين (PDH) كل سنة ونصف، أما مصانع الايثلين فتحدث الصيانة المجدولة كل خمس سنوات إلى سبعة سنوات".

وحول عملية استحواذ "ترونكس" على "كريستيل"، قال المريشد ان الشركتين عازمتين على المضي قدماً في اكمال عملية الاستحواذ متوقعاً أن تصل إلى حل مع هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC) بنهاية الربع الثاني أو بداية الربع الثالث من 2018.

وأوضح المريشد أن المتطلبات لدى هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية والمفوضية الأوروبية اعتيادية وروتينية ومطبقة على جميع الشركات الراغبة بالاندماج إلا أنه قد أخذ وقتاً أكثر مما توقعنا مسبقاً.

 وأضاف "قد نمدد اتفاقية الاستحواذ، والحلول المعالجة مطروحة في المفاوضات وسنأخذ منهم رأيا عادلا الفترة القادمة لإتمام الصفقة وجزء من هذه الخيارات بيع أحد الأصول".

من جانبه، قال فواز الفواز نائب الرئيس للشؤون المالية لدى "التصنيع الوطنية"، إن الشركة دائماً تعمل على وضع مخصصات لمقابلة أمور الضريبة والزكاة في دول تتواجد بها الشركة وتعمل مصانعها فيها، مضيفاً أن بعض المخصصات كانت أعلى مما يجب وتم الوصول إلى تسويات في تلك الدول وتغيير بعض النسب الضريبية فيها.

وبين الفواز أن الفرق الإيجابي الذي تم على مخصص الزكاة والدخل أتى من خارج المملكة وتم اعادة احتسابه الأمر الذي كان له تأثير ايجابي على المخصصات الضريبية للشركة.

وأشار إلى أن الشركة تواصل استكمال مشروعاتها تحت التنفيذ مثل مشروع مصهر التيتانيوم لإنتاج مادة تيتانيوم سلاقر في جازان لتوفير المواد الخام للصناعة والذي من المتوقع أن يبدأ الانتاج في النصف الثاني من عام 2018، بعد اصلاح بعض المشاكل الفنية، مشيرا إلى أن مشروع مادة التيتانيوم الاسفنجي في ينبع من المخطط ان يبدأ انتاجه خلال النصف الثاني من عام 2018 وذلك بعد إنشاء وحدة إنتاج المادة الخام "رابع كلوريد التيتانيوم".

تحميل تطبيق الجوال

تابعونا على

روابط سريعة

أسواق الأسهم

إعلانات شركات النقل

الإشتراك بالنشرة الإخبارية ليصلك الجديد